الخميس، 5 مايو، 2011

آيٌ صبرًآ هذآ .!

,












لأي حَد أستطيعُ ألتجمّل بـِ كبريآئِي وُ آلتظآهر
أمآمِك بـِ أنِي لآزلتُ بخِير , وُ بـِ أنِي نسيتُ
مَلآمِح حُبـك

لآي حَد أنتَ تجهلَ حقيقتـِك بـِ أعمآقِيْ
لآي حَد صدقتْ كذبتِي بـِ أنِي لآ أريد قُربِك ,
وُ لآ أريدُ أنْ أجيبُـك عَن تسآؤلآتُك وإن كآنت
فضولِيه فقط
لآي حَد صدقت دعوآتِي لِك بـِ آلسعآدَه
معهـآ

لأي مَدى أنآ مُتعثرّه بِكَ ,؟؟
لآي وُطن أخذك آلزمَن بعيدًآ عَن عينيْ وُعن
آلصبآحآت آلتِي تتنفسُ أنسآم ذكِركَ وُ أطيآفِك

لآي سمآءَ حلّقت بِك آلظنُون وُ آلملذآت حتى نسيتَ
أرض جسدِي آلتِي ضمتك وُ هنًـآ علَى وُهنْ





أي دُنيآ حرمتنِي منِك !
وُ أيٌ قلبًآ يزدآدُ بِك وُلعًآ !
وُ أيٌ قدر قـدّر لِي فرآقِك !
وُ أيٌ صَدر يُخبئك بحرفنه بينَ أضلُعه آلمهترئه !


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
.

هناك 3 تعليقات:

  1. رائعة .,
    والكلمة قليلة في حقك
    شكرا على ما تجودين به ., هنا


    جعل الله ايامك سعيدة .,

    ردحذف
  2. ,

    لُولُو :
    وُجُودكِ آلآروُع يَ رفيقه ,
    حيآكِ آلله ,

    ردحذف
  3. ,

    خجلتيني وآلله ..
    ممنونتكِ ي روُح ,

    ردحذف